محبي المقامرة يتجهون إلى كازينو 888 اون لاين بعد اغلاق الكازينوهات الأرضية بسبب كورونا

محبي المقامرة يتجهون إلى كازينو 888 اون لاين بعد اغلاق الكازينوهات الأرضية بسبب كورونا

بات موقع كازينو 888 اون لاين وغيره من مواقع الكازينو اون لاين هو الملاذ الأول لمحبي المراهنات وذلك بعد أن أعلنت معظم الكازينوهات الأرضية في مدينة لوس فيغاس الأمريكية إغلاق أبوابها بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث اتجه كافة محبي العاب المراهنات للمشاركة في موقع كازينو 888 اون لاين، أو بعض الماوقع الجيدة الأخرى لأن الوصول لهذه الكازينوهات الإلكترونية سهل وآمن لا يعرضهم للإصابة بفيروس كورونا، حيث يمكن لأي لاعب أن يصل لأي كازينو اون لاين من منزله في أي وقت وفي أي مكان، غير أنهم ليس أمامهم سوى الكازينوهات عبر الإنترنت للترفيه والربح أيضاً، في أيام حظر التجوال التي قامت الكثير من الدول بتطبيقه.

مكافأة 100% من أول أيداع حتى 1000$

اشترك الآن اذهب الى كازينو 888

بداية الإصابة بفيروس كورونا بين العاملين في الكازينوهات الحقيقية

هذا وقد  سجلت بعض الكازينوهات الحقيقية بعض حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بين عدد من العاملين بها، أعلنت كازينوهات أخرى عن تدهور الأوضاع وارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد بل ووقوع حالة وفاه من العاملين بها، هذه الأخبار بجانب التحذيرات التي تقوم بها حكومات الدول ومعدل الإنتشار الشديد للفيروس، بدء السياح والأجانب في تجنب الدخول إلى هذه الكازينوهات الأرضية.

وتمثل هذه الكازينوهات أمر في غاية الأهمية لقطاع كبير من العاملين بها، حيث يتم استثمار أكثر من 260 مليار دولار بها، في حين أنها توفر أكثر من مليون و800 ألف فرصة عمل بها في الولايات المتحدة الأمريكية.

الجدير بالذكر أن الإحصائيات والتقارير تشير إلى أنه تم تسجيل إصابة بعض العاملين في كازينوهات لوس أنجلوس في الولايات المتحدة، هذه المدينة التي بوجد بها أكبر عدد من كازينوهات المراهنات الحقيقية في العالم، بينما تم الإعلان عن أول حالة وفاة نتيجة الإصابة بفيروس كوفيد- 19 المستجد، هذه الأنباء تسببت في ابتعاد كافة الزوار الأجانب عن الدخول إلى تلك هذه الكازينوهات.

هذه الأخبار وغيرها مما يحدث في مختلف دول العالم بسبب تفشي فيروس كورونا، جعل القائمين على هذه الكازينوهات في مدينة لوس أنجلوس يتخذون قرار تعليق كافة أنشطتها، وفي مقدمتهم أكبر المستثمرين الأمريكان أصحاب مجموعة “ستريب”.

حيث أعلنت مجموعة “أم جي أم ريزورتس” قرارها حول تعليق كافة أنشطة الكازينوهات التابعة لها، وتعتبر هذه المجموعة من أكبر المستثمرين في قطاع الكازينوهات في لوس أنجلوس، حيث تقوم بإدارة كازينو (بيلاجيو) الذي يستخدم صور فيلم (أوشنز إيلفين)، وصور من أفلام ماندالا باي وميراج ولوكسور، كما تدير كازينو أنكور، وكازينو وين.

وقال “جيم مورين” رئيس مجلس إدارة مؤسسة (أم جي أم ريزورتس): “أن الأزمة الصحية التي تتفشى في كل دول العالم تتطلب إجراءات أكثر قوة ويجب أن يتكاتف بخا الجميع، إذا كان المجتمع الدولي يرغب في السيطرة على انتشار فيروس كورونا”، وأشار للجهود الكثيرة التي قاموا بها في كافة الكازينوهات التابعة لهم، والتي شملت عمليات التنظيف والتعقيم، إلا أن هذه التدابير لم تمنع من إصابة بعض العاملين في هذه الكازينوهات بفيروس الانفلونزا المستجد، مما أضطرهم لإتخاذ قرار تعطيل العمل بها.

وكتب مورين على حسابه على مواقع التواصل الإجتماعي قائلاً: قررنا إغلاق كافة مواقعنا في مدينة لوس فيغاس إبتداءاً من يوم الثلاثاء الموافق 17 آذار/ مارس ولمدة 15 يوم قابلة للتجديد بحسب تطور الأوضاع، وذلك حرصاً على صالح كافة العاملين والزوار وكافة الشعب الأمريكي”.

ونتيجة هذه الأحداث وجدت كافة كازينوهات لاس فيغاس التي كانت تعج بالضجة والصخب والنشاط ليلاً نهاراً،  خاوية من البشر يعمها الهدوء القاتل، وتدير مجموعة “أم جي أم ريزورتس” بالإضافة إلى تلك الكازينوهات، حوالي 10 فنادق من إجمالي 30 فندق في المدينة.

وفي الجهة المقابلة قررت مجموعة ساندز القائمين على تشغيل كازينوهات فينينشان وسيزر بالاس عدم تعليق أنشطتها، ولكن مع تطبق كافة التدابير لمنع إصابة العاملين بها أو الزوار بفيروس كورونا، وهذا بحسب بعض وسائل الإعلام المحلية.

وعلى مجال أوسع، ومن أجل السيطرة على تفشي فيروس كورونا، أتخذ “ستيف سيسولاك” حاكم ولاية نيفادا قرار بتعليق الدراسة وإغلاق كافة المنشآت التعليمية والمحال التجارية والأماكن العامة في مدينة لاس فيغاس، كما تم إلغاء كافة الفعاليات مثل مهرجان سينما كون، وهذا القرار تم العمل به في كثير من الولايات الامريكية، ليس هذا فقط بل تم إلغاء الكثير من الفعاليات الهامة مثل عرض سيرك سولبي، و عرض الساحر ديفيد كوبرفيلد.

تداعيات تعليق انشطة كازينوهات لاس فيغاس على العاملين بها

نتيجة تعطيل العمل في هذه الكازينوهات الشهيرة في لاس فيغاس بأمريكا، أصبح هناك عشرات الآلاف من الموظفين عاطلين عن عمل، والذين أصبحوا في ظروف صعبة يتمنون إيجاد حلول لها في أسرع وقت.

وفي هذا السياق أعلنت “كالينري يونيون” ، أنها تجري مفاوضات مع المسؤولين في هذه المؤسسات ومديري تلك الكازينوهات، حتى يحصل كافة الموظفين بها على رواتبهم كاملة على مدار فترة توقف العمل في هذه الأماكن، حتى من يعمل لدوام جزئي، ونقابة كالينري يونيون هذه هى إحدى نقابات العاملين المحلية، ويوجد بها أكثر من 60 ألف عضو منضم في وكالة فرانس برس.

وأعلن رئيس مجلس إدارة مؤسسة “أم جي أم ريزورتس” في رسالة إلى العاملين بالمؤسسة والكازينوهات التي تم إغلاقها، أن كافة الموظفين سواء من تم تسريحهم عن العمل لفترة أو من توقفوا عن العمل بسبب الظروف الصحية، سيحصلون على كافة مستحقاتهم في هذه الفترة، بل وسيحصلون على التامين الصحي الخاص بهم حتى نهاية شهر يونيو القادم، وتم نشر هذه الرسالة في مجلة “لاس فيغاس ريفيو”.

ونشرت إحدى الموظفات في هذه الكازينوهات تدعى “ماري رود” والتي تعتبر من أقدم العاملين بها، حيث تعمل منذ أكثر من 21 عاماً بها، مقطع فيديو  قالت فيه: “غادرت محل عملي الآن، وأشعر أنني لن أعود إليه مرة أخرى”.

قائلة: “تكلمت مع بعض من العاملين معي والذين لم يتمكنوا من إدخار أي أموال في السابق.. ولا نعرف إلى متى سيستمر هذا الوضع المؤسف”، وهذا ما جاء في المقطع المصور للعاملة ماري رود.

ويزداد التهديد على قطاع المراهنات الفعلية في مختلف ولايات أمريكا، بالتوازي مع إستمرار إنتشار فيروس كورونا في العالم.

كل هذه الأحداث والأخطار الناتجة عن تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، مما أدى لإغلاق الكازينوهات الأرضية في لاس فيغاس الامريكية، جعل من كازينو 888  عبر الإنترنت الملاذ الآمن لكل هواة العاب المراهنات، ففيه البيئة الأكثر أماناً وحماية لكل اللاعبين بها، ومكافآت ضخمة. كما يمكنهم الوصول دون أدنى فرصه لخطر الإصابة بفيروس كورونا، كل لاعب يمكنه الوصول في أي وقت من اليوم وهو في منزله وفي منتهى الأمان بعيداً عن الإختلاط بالآخرين، حيث يمكنه قضاء وقت فراغه والتسلية في العاب مثيرة وساحرة، يمكن من خلالها أن يجرب اللاعب حظه ويحقق بعض الربح أيضاً.

عن samir

شاهد أيضاً

الاختلافات في المراهنة في 888 كازينو عربي عند الرجال والنساء

888 كازينو عربي ومقارنة حب المراهنات عند الرجال والنساء

وفقا للدراسات في 888 كازينو عربي ، من المؤكد أن طريقة المراهنة بين الرجال والنساء …